منتديات بيت لقيا للجميع
نرحب بكم أجمل ترحيب في منتديات بيت لقيا للجميع ,, فأهلا وسهلا بكم ::: اذا كنت زائر فيسعدنا ان تسجل معنا في المنتدى وتشارك فيه



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عنوان التقرير البحثي:(العلاقات الأردنية العراقية بعد الحرب الإنجلو أمريكية" للطالب احمد مفارجه - بيرزيت.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تيمور
لقياني مبتدىء
لقياني مبتدىء
avatar

عدد الرسائل : 12
العمر : 33
الموقع : www.birzeit.edu
المزاج : متوتر دائما
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 06/03/2009

مُساهمةموضوع: عنوان التقرير البحثي:(العلاقات الأردنية العراقية بعد الحرب الإنجلو أمريكية" للطالب احمد مفارجه - بيرزيت.   الأحد 08 مارس 2009, 11:38 am

عنوان التقرير البحثيSadالعلاقات الأردنية العراقية بعد الحرب الإنجلو أمريكية
على العراق) للطالب احمد مفارجه - بيرزيت.

المقدمة
إن أهم العلاقات الدائرة في وقتنا الحاضر هي العلاقات العربية العربية، ومدى التعاون بين الدول العربية، وحجم المشاكل بين الدول العربية، وسأتحدث في هذا التقرير البحثي عن أحد العلاقات بين الدول العربية، حيث سأتحدث عن العلاقات الأردنية العراقية بعد الحرب الأنجلوأمريكية على العراق، ومدى تأثير هذه الحرب على العلاقات بين الأردن والعراق.

إن الحرب الأنجلوأمريكية على العراق أثرت كثيراً على العراق وعلى علاقة العراق بالدول العربية، حيث أن هذه الحرب خلقت مؤيدين للحكم الديكتاتوري الذي كان يسير عليه صدام حسين، وأيضاً خلق مناصرين للحكم الجديد، وهذا أدى إلى صراعات بين الإتجاهين.حيث أن الإتجاه الأول خلق له مناصرين في الأردن، وهؤلاء المناصرين أثروا بشكل كبير على توتر العلاقة بين الأردن والعراق.

ان العمليات الإرهابية كما تسمى كانت شرارة الخلاف بين الأردن والعراق، وأيضاً وجود رؤساء النظام العراقي السابق المتواجدين في الأردن والذين يقومون بالتخطيط للعمليات التي تحدث في العراق، هم سبب أخر لتوتر الذي حدث بين الدولتين، ولقد لعبت بعض وسائل الإعلام الدولية وخاصة الفضائيات دوراً غير أخلاقي وغير مسؤول في علاقة التوتر بين العراق والأردن.

وسأتناول في هذا التقرير البحثي سبب التوتر بين الأردن والعراق، وتأثيره على العلاقات الأردنية العراقية، وسأتحدث عن وجهة النظر الأردنية في هذا الخلاف، وما ستفعل الأردن لحل هذا الخلاف، وسأتناول ردود الفعل العراقية والأردنية على هذا الخلاف، وسأتناول المطالب العراقية لحل الأزمة مع الأردن.


لقد بدأت العلاقات تسوء بين الأردن والعراق إثر نشر معلومات عن تورط أردني في تنفيذ عملية إنتحارية في مدينة الحلة التي راح ضحيتها المئات من القتلى والجرحى، ولقد إحتفلت أسرة الانتحاري الذي فجر نفسه في مدينة الحلة وقتل أكثر من 132عراقياً بمناسبة استشهاد هذا الإنتحاري.ولقد أدى ذلك إلى غضب العراقيين الذين يواصلون إحتجاجاتهم ضد الأردن متهمين إياه بإيواء ومساعدة الإرهابيين.

لقد كان الإنتحاري الذي فجر نفسه من ضمن المجموعة الذي يقودها زعيم تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين الأردني أبو مصعب الزرقاوي، ولقد أوضح السفير الأردني أسباب التي أدت إلى تدهور العلاقات الأردنية العراقية مبيناً أن الأردن هو ضحية الإرهاب أيضاً حيث كان العدو المشترك المتمثل بالزرقاوي قد حاول القيام بتفجيرات كيماوية قيل فترة في الأردن وإن عمليته تلك أحبطت كما أن الأردن ندد بشدة وإستنكر كل العمليات الإرهابية في العراق وخاصة ما حدث من إعتداء إجرامي في مدينة الحلة أدى إلى سقوط المئات من المدنيين شهداء وجرحى.

إن هذه الحادثة أثرت كثيراً على العلاقة بين الأردن والعراق حيث قام الأردن بسحب سفيرها من بغداد، في أعقاب مخاوف أمنية على طاقم السفارة إثر المظاهرات ضدها وإحراق العلم الأردني أمامها.ولقد العراق بسحب سفيره في العاصمة الأردنية في رد على الغضب الشعبي الذي أثاره التصور عن الموقف الأردني من التمرد في العراق.

ولقد تزامن إنفجار الحيلة مع إتهامات عراقية للحكومة الأردنية بعبور المسلحين من الأردن للعراق. وسحب الأردن لسفيرها يدل على مدى توتر العلاقات الأردنية العراقية، وبسبب ما يقال عن علاقة الأردن المباشرة بأعمال الإرهاب في العراق.

من ناحية أخرى، عند زيارة وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إلى الأردن قام بمناقشة القضايا العالقة بين البلدان مع الدكتور مروان المعشر، وخاصة ما يتعلق بالأرصدة العراقية المجمدة في الأردن ومطالبات القطاع الخاص الأردني بمستحقاته على العراق والتعاون الأمني بين الجانبين بغية ضبط الحدود ومكافحة التسلل إلى الأراضي العراقية.

ولقد دارت مناقشات زيباري مع مروان المعشر حول كافة جوانب العلاقات بين الأردن والعراق ودور عمان في تعزيز الأمن والإستقرار في العراق من خلال تدريب قادة ومنتسبي الجيش العراقي الجديد والشرطة العراقية، وتعتبر الأرصدة العراقية المجمدة في الأردن ومطالبات القطاع الخاص الأردني بمستحقاته على العراق في مقدمة القضايا الخلافية بين الجانبين حيث جمد الأردن 600مليون دولار من الأرصدة العراقية، فيما تبلغ المطالبات الأردنية المستحقة على العراق نحو 1.2مليار دولار.

ومن جهة ثالثة، لقد كان لأحمد الجبلي دور في علاقات التوتر بين الأردن والعراق حيث أن على أثر الحكم الصادر من محكمة أردنية غيابياً ضد الجبلي بالسجن لمدة إثنتين وعشرين سنة لإختلاسة أموالاً من البنوك، فإن الجبلي كان يقف وراء حملات الإساءة للأردن في العراق، وقالت ناطقة رسمية بإسم الحكومة، وزيرة الثقافة أسمى خضر أن ما يشن من حملات إساءة للأردن تأتي من أشخاص معروفة خلفياتهم " وأعني بذلك أحمد الجبلي المحكوم بالسجن في الأردن" حسب قولها.

وقالت أسمى خضر أن بعد الفضائيات التي تهاجم الأردن لا تعكس رأي الشارع العراقي مؤكدة أن الأردن كان وسيبقى الرئة التي يتنفس منها العراق، وأكدت أن المجرمين من أمثال الزرقاوي المحكوم بالإعدام في الأردن هم محل ملاحقة في الأردن.

هناك أسباب كثيرة لتوتر العلاقات الأردنية العراقية، وإن تغير نظام الحكم في العراق هو سبب رئيسي لأن مناصرين الحكم القديم قد تغلغلوا إلى الأردن، زبدؤا يكونون أنصار لهم في العراق والأردن، وبدؤا بالعمليات التفجيرية ضد الشعب العراقي.

ومن جهة رابعة، لقد وجهة الملك عبد الله للصحافة جزءاً من المسؤولية عن توتر العلاقات مع العراق، مشيراً إلى أن بعض الصحافيين لا يروق لهم أن تكون علاقات الأردن بالعراق قوية ومتينة.ولقد شدد الملك الأردني على أهمية دور الإعلام في توضيح الصورة الحقيقية للمواطنين عن الوضع الجديد في العراق، وقال الملك الأردني أن شعب العراق يتطلع إلى المستقبل ولا يرغب في العودة إلى الماضي وأضاف أن الخطاب الإعلامي الأردني يجب أن يتعاطى مع المتغيرات والتحولات في العراق مؤكداً ضرورة أن تراعي وسائل الإعلام مصالح الأردن وعلاقاته بأشقائه العرب.

ولقد أكد الملك الأردني لوسائل الإعلام العراقية حجم المسؤولية والجهد الذي يقوم به الأردن لحماية الحدود مع العراق ومنع تسلل الإرهابيين إلى هناك، ولقد أكد الملك عبد الله على دور الصحافة في العلاقة بين الأردن والعراق، ومدى تأثير الصحافة على الشعب.

لقد تناولت الصحف الصادرة في بغداد بعد إنفجار الحلة موجات من الإتهام والتحريض والكراهية ضد العرب بشكل عام والأردن بشكل خاص، ولقد قام أحمد الجبلي الذي كان يشغل منصب مدير بنك البتراء حتى إفلاسه وتكبيده للخزينة خسائر وصلت أكثر من ثلاثمائة مليون دينار، وصدر عليه حكم بالسجن من قبل محكمة أمن الدولة.

ولقد نجح أحمد الجبلي في ضم أنصار له على المستوى السياسي والشعبي لتنظيم حملة عداء وكراهية للأردن، لأن ما فعلته السياسة الأردنية وما مارسته منذ الإحتلال كان الرافعة الحقيقية الأساسية التي قادت العراق إلى اللحظة الراهنة التي يقف فيها زعماء الإئتلاف على رأس قائمة القوى الجديدة التي ستحكم البلد على الأقل حتى الإنتخابات المقبلة التي ستجري في بداية العام المقبل.

لقد عملت السياسة الأردنية على بذل كل مساعدة وجهد من أجل إعادة بناء الدولة العراقية، ولقد كانت تنشر الصحافة الأردنية حفلات تخرج معسكرات تدريب قوات الأمن والجيش العراقي ولقد أقيمت في عمان ورشات تدريب للموظفين من جميع الوزارات الحكومة العراقية الجديدة، ولقد تحول الأردن ولا يزال إلى ورشة عمل خلفية آمنة تمنح القوى الجديدة في العراق فرصة إعادة تشكيل الدولة سياسياً وإدارياً وأمنياً وإقتصادياً.

لقد قال أيمن الصفدي رئيس تحرير صحيفة الغد اليومية أنه يترتب على الإعلام العراقي أن يقدم الأردن بصفته بلداً يرى في العراق حليفاً لمشروعه الديمقراطي الحضاري التعددي.وأن يدرك العراقيون موقف الأردن من الإرهاب العدو للأردنيين كما هو للعراقيين.

قبل مؤتمر القمة الذي إنعقد في الجزائر حدث تحول في العلاقات بين الأردن والعراق بعد لقاء رئيس الوزراء الأردني مع غازي الياور الرئيس العراقي والإتفاق على عودة السفير الأردني إلى العراق وإحتواء الخلاف بعد أحداث الحلة والتي صعد منها عبد العزيز باقر الحكيم رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية.ولقد وصف فيصل الفايز رئيس الوزراء الأردني بأن الأزمة ما هي إلا أزمة عابرة وأن بلاده تحرص على علاقات متميزة مع الشعب العراقي موضحاً أنه يوجد في الأردن حوالي 300ألف عراقي يعاملون معاملة حسنة بين إخوانهم وأعلن رفض أي أردني لقتل الأبرياء في العراق معترفاً بوجود بعض النفوس المريضة.

ولقد صرح هاني الملقي وزير الخارجية الأردني أن السفير سيعود خلال الساعات القادمة إلى العراق وقال عقب لقاءه بهاشيار زيباري وزير خارجية العراق بالعاصمة الجزائرية إنه لا توجد أزمة بين الأردن والعراق ولا توجد أزمة بين الأهل والأهل مشيراً إلى أن الأردن يتفهم الغضب الكبير الذي حدث في منطقة الحلة وفقدانهم أبنائهم في العمل الإرهابي الجبان.

ولقد برز الملقي إستدعاء للسفير الأردني بأن إستمرار المظاهرات في العراق بعد حادث الحلة جعل السفارة والعاملين بها في خطر كبير مما دعا إلى إستدعاء السفير للتشاور حول أفضل الأماكن التي يمكن أن يعيش فيها لحين إنتهاء المظاهرات، وقال أن وزير الخارجية هوشيار زيباري أكد على وجود أماكن مؤمنة لإقامة السفير.

ومن ناحية أخرى قال هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي أن قيام العراق بإستدعاء السفير العراقي ليس قائماً على الفعل ورد الفعل ونفى أن هناك أزمة بين العراق والأردن بمعنى الأزمة، ولكن ما حدث هو شعور العراقيين بالمرارة بعد أحداث الحلة مؤكداً أن العراق سيعمل مع الأردن في محاولة إحتواء هذه الأحداث ومعالجتها وقال أتوقع من الأخوة في الأردن مراعاة حساسيات ومشاعر الشعب العراقي.

لقد قال مصدر عراقي أن السيد عبد العزيز حكيم رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق طالب الأردن بتنفيذ 4مطالب من أجل تلافي تدهور العلاقات الأردنية العراقية في أعقاب التفجير الإنتحاري في الحلة.

وأوضح المصدر أن المطالب الأربعة التي تسلمها السفير الأردني في بغداد قبيل مغادرته العاصمة العراقية تتضمن توجيه إعتذار رسمي من الملك عبد الله الثاني عاهل الأردن لأهالي الحلة، وتسليم رؤوس النظام العراقي السابق المتواجدين في الأردن والذين يقومون بالتخطيط للعمليات في العراق أو طردهم على الأقل من الأراضي الأردنية على حد تعبيره، وإعادة الأموال العراقية المهربة إلى الأردن التي تقدر بالملايين ومودعة في البنوك الأردنية وضبط الحدود الأردنية بصورة كاملة، وإستطاع الملك الأردني والحكومة العراقية من تخفيف حدة التوتر بين الجهتين، ويبحثون في أسباب التوتر لإزالتها.

لقد إستطاعت الولايات المتحدة خلق تفكك في العراق، وإن هذا التفكك الذي يعاني منه العراق، حيث أنه هناك عدة أحزاب في العراق وعدة إتجاهات، هذا ساعد على بروز عدة جهات تقوم على خلق أنصار لها مثل الزرقاوي، وإن أمريكا تعمل كل ما بوسعها للسيطرة على الوطن العربي، وبدأت تضعف الدول العربية، لكي تستطيع السيطرة عليه، وإن زيادة حدة التوتر بين الأردن والعراق هو بسبب الصحافة الدولية التي أخذت بشن حملات إساءة على الأردن، وذلك لخلق خلافات بين العراق والأردن، وأيضاً خلق خلافات بين العراق والدول العربية الأخرى.




الخاتمة

لقد ورد في هذا التقرير البحثي أسباب النزاع بين الأردن والعراق، وكيف أثرت الصحافة الأردنية والعراقية في زيادة حدة التوتر بين البلدان، ولقد تحدثت عن الزرقاوي وميوله السياسية وسعيه لخلق شيء من عدم الإستقرار في العراق، وقيامه بتجنيد شباب يقوموا بعمليات إنتحارية ضد الشعب العراقي.

ولقد تحدثت في هذا التقرير البحثي تأثير الإنفجار الذي حدث في الحلة وكيف أدى إلى التوتر في العلاقات الأردنية العراقية، وما تلى هذا الإنفجار من مظاهرات في العراق ضد الأردن، واتهامات موجه للأردن بعمليات الإرهاب، وإتهام الأردن بالسماح بمرور مسلحين إلى العراق.

ولقد تحدث عن لقاء رئيس الوزراء الأردني مع غازي الياور الرئيس العراقي قبيل قمة شرم الشيخ وإتفاقهما على إعادة السفير الأردني إلى العراق، والسفير العراقي إلى الأردن، وأيضاً تحدثت عن مطالب العراقية لحل الأزمة بين الأردن والعراق. ولقد حاول الملك عبد الله أن يبين للشعب العراقي والأردني أن الصحافة الدولية كان لها أثر كبير في زيادة حدة التوتر بين البلدان.

وفي النهاية أود أن أقول أن العلاقات العربية العربية في تراجع، وهذا بسبب الإستعمار، لأن الإستعمار هدفه هو تجزيء الدول العربية، حيث يعمل الإستعمار دائماً على خلق مشاكل بين الدول العربية وذلك لكي يفككها ويستطيع السيطرة عليها، ولكي يمحي مفهوم الوحدة العربية من الوجود.وهذا ما فعلته الولايات المتحدة الأمريكية في العراق في البداية سيطرة على العراق ثم بدأت بخلق النزاعات والخلافات بين العراق والدول العربية الأخرى.



قائمة المصادر والمراجع
1. أيمن عبد الحفيظ.عمان. جريدة الدستور.العدد 14693 ،5أيار 2005م
http://www.addustour.com/news/Viewoldnews.asp?Nid=111984
2. الوكالة الإسلامية.عمان والأردن يسحبان ممثليهما الدبلوماسيين، عمان يوسط الحكيم لتهدئة العراقيين.الثلاثاء 22مارس2005م
http://www.wikalah.net/news/305/22-iraqjordan.htm
3. المركز الأردني للإعلام.27آذار2005م
http://www.jordan.jo/Spokesperson/wmview.php?ArtlD=217
4. شبكة أخبار العراق.العاصفة الدبلوماسية بين بغداد وعمان تتجه للتهدئة.
http://www.malware-site.www/22-3-10.htm
5. فارس شرعان.عمان،الشرق الأوسط_جريدة العرب الدولية.زيباري يز، الخميس15ابريل2004لمناقشة القضايا العالقة بين الأردن والعراق.العدد9270، الخميس15ابريل2004
http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=4&article=228698&issue=9270
6. البوابة.الملك عبد الله يحمل الصحافة جزءاً من المسؤولية عن توتر العلاقات مع العراق4/2005م
http://www.albawaba.com/ar/news/227123
7. ملتقى أردني عراقي يبدأ أعماله في الأردن، 2005م
http://www.irna.ir/ar/news/view/menu-269/0504180016010852.htm
8. الرياض.حل الخلافات على هامش القمة، قمة الجزائر تتمسك بمبادرة السلام العربية، العدد13421، 23مارس2005م.
http://www.alriyadh.com/2005/03/23/article50011.html
9. ملف عاشوراء 1426هـ.أربعة مطالب عراقية لحل الأزمة مع الأردن
http://www.Settings/commmuser/My%20/khaber001.htm
10. العرب اليوم.طاهر العدوان
http://www.alarab-alyawm.net/articles/taher/previous.htm

11. عمان.أف ب، الشرق الأوسط- جريدة العرب الدولية.العاهل الأردني ينتقد صحافة.(ما تزال أسيرة الماضي)بشأن العراق. العدد9640، 20أبريل2005م
http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=4&article=294622&issue=9640
12. عدنان/خ وكالة الأنباء الأردنية-بترا، عدد065إعلاميون أردنيون وعراقيون يتحاورن في البحر الميت، ابريل 2005م
http://www.petra.gov.jo/nepras/2005/Apr/17/24886500.htm
13. محمد الدعمة.الشرق الأوسط-جريدة العرب الدولية، الأردن يرحب بالتعاون البرلماني مع العراق، عدد9640، 20إبريل2005م.
http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=4&article=294617&issue=9640
14. الفضائية العربية، 26/03/2005م.
http://www.kurdistandailynews.com/erebi/erebi_nuce/Nuce2005/TalbaniLifadhiyatAl3ar
15. بروز الخلافات بين القوات الأمريكية والجبلي، 21/5/2004م.
http://ar.chinabroadcast.cn/1/2004/05/21/41@16649.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
انا وبس
لقياني متحمس
لقياني متحمس
avatar

عدد الرسائل : 74
العمر : 30
نقاط : 6
تاريخ التسجيل : 13/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: عنوان التقرير البحثي:(العلاقات الأردنية العراقية بعد الحرب الإنجلو أمريكية" للطالب احمد مفارجه - بيرزيت.   الثلاثاء 10 مارس 2009, 7:01 am

مشكور تيمو ع الموضيع الحلوه هاي
سلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عشاق الشهادة
لقياني متألق
لقياني متألق
avatar

عدد الرسائل : 150
العمر : 38
نقاط : 219
تاريخ التسجيل : 19/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: عنوان التقرير البحثي:(العلاقات الأردنية العراقية بعد الحرب الإنجلو أمريكية" للطالب احمد مفارجه - بيرزيت.   الخميس 19 مارس 2009, 5:06 pm

اخي تيمور

مشكوووووووور على هالتقرير الرائع

دمت بخير والى الامام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صمود الوطن
لقياني متحمس
لقياني متحمس
avatar

عدد الرسائل : 76
العمر : 30
الموقع : صفا الثورة
المزاج : نشكر الله
نقاط : 79
تاريخ التسجيل : 19/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: عنوان التقرير البحثي:(العلاقات الأردنية العراقية بعد الحرب الإنجلو أمريكية" للطالب احمد مفارجه - بيرزيت.   الإثنين 07 سبتمبر 2009, 4:24 am

يسلموووووووووووو ايدك على التقرير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كليوبترا
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 473
العمر : 27
الموقع : في بلدتي .......
المزاج : عصبية نوعا ما
نقاط : 486
تاريخ التسجيل : 25/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: عنوان التقرير البحثي:(العلاقات الأردنية العراقية بعد الحرب الإنجلو أمريكية" للطالب احمد مفارجه - بيرزيت.   الثلاثاء 08 سبتمبر 2009, 2:52 am

مشكور والى الامام
تحياتي

_________________
صحيح أن كبريائي قد يجعلني أفقدك للأبد .. لكن هذا كبريائي .. وكبرياء المرأة أغلى ما تملك ..ستضل تروج بذهني .. وتجتاح مخيلتي ..لكني لن أفصح لك عن شيء.. لا تنعجب ولا تحتار ..فنحن النساء نعشق الجنة .. ولكنا من أجل كبريائناقد نتلذذ لسعة النار ..سأذكرك بأمسياتي ، أمام الرفاق .....وتهمس باسمك ...دقات قلبي الخفاق ..اعذرني......حبيبي فقد جاء وقت صمتي .. وانتهى حبر الكلام ................................... ......................................................H flower flower flower flower flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عنوان التقرير البحثي:(العلاقات الأردنية العراقية بعد الحرب الإنجلو أمريكية" للطالب احمد مفارجه - بيرزيت.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» "عقدة البدري" تهدي الحدود اللقب الثاني
» زوج ساندرا بولوك يتحدث عن ملابسات "الخيانة"
» ?? «« قصـــة حيـــاة الجنتـــل الأسمـــر " تري هنري " »» ??
» اعرف اكثر عن زوجات الرسول"صلى الله عليه وسلم"
» فيت لأزالة الشعر الزائد " احسن طريقة بشهادة فتيات كتير "

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بيت لقيا للجميع :: المنتديات التعليمية :: منتدى الجامعة-
انتقل الى: